Archive for the ‘ Stories ’ Category

Two Short Stories

قصة نجاح موقع (del.icio.us)

موقع (del.icio.us) : هو موقع مشاركة الروابط المفضلة “bookmark , favorite  ” بنكهة الشبكات الاجتماعية ,أي فضلا عن أن تقوم بحفظ مفضلتك الشخصية على جهازك فلتقم بوضعها في الموقع و يمكنك أن تشاركها مع الآخرين ممن تعرفهم أو مع جميع رواد الموقع ……..

وما هو معروف اذا تمت  فرمتت الجهاز او حذف المتصفح فمفضلتك سوف  تنحذف ايضا ولكن عندما تكون المفضلة موجود ة على الانترنت فباستطاعتك الوصول اليها اينما كنت ومتى اردت

قام بطل قصتنا اليوم (Joshua Schachter) بتأسيس موقع (del.icio.us) الذي سوف نشير إليه لاحقا بـ (جوشوا) , في نهايات العام (2003) , فيما كان على رأس العمل كموظف في إحدى الشركات, و بعد قرابة الستة أشهر , قرر و في بدايات العام (2004) أن يتفرغ للموقع , و خصوصا بعد أن أصبح عدد أعضائه قرابة (30) ألاف عضو خلال هذه المدة القصيرة , و وصلت زيارته إلى قرابة (10) ألاف زيارة يوميا ,و بمجرد تفرغه لموقعه حصل على دعم مالي مقداره (2) مليون دولار , من شركات المال الجريء (VCs) و نصف هذا المبلغ كان من شركة أمازون (Amazon.com) , و الذي حصل عليه عندما التقى المسئول في شركة أمازون في أحد اللقاءات العلمية و عرض عليه الفكرة و هنا تكمن فائدة العلاقات العامة و التي بالعادة المبرمجين بعيدين عنها .

بعد ستة أشهر أخرى من تفرغه للموقع و الحصول على الدعم , و بعد سنة واحدة من تأسيس الموقع , قامت شركة (Yahoo) بالاستحواذ على الموقع بمبلغ (30) مليون دولار , كان نصفها من نصيب بطل قصتنا اليوم ’ و الذي بقي يعمل فيها حتى ترك شركة (Yahoo) في العام (2008).

إقرأ المزيد

هوندا اليابانية

في عام 1938 حين كان هوندا ما يزال طالبا استثمر كل ما يملك في ورشة صغيرة بدا يطور فيها قطعة تسمى حلقة الصمام

إقرأ المزيد

الدجاجة و الزجاجة

القصة واقعية … حدثت مع استاذ للغة عربية

في إحدى السنوات كنت ألقي الدرس على الطلاب أمام اثنين من التوجيه لدى الوزارة

 

الذين حضروا لتقييمي

وكان هذا الدرس قبيل الاختبارات النهائية بأسابيع قليلة

و أثناء إلقاء الدرس قاطعه أحدالطلاب قائلاً

يا أستاذ اللغة العربية صعبة جداً

و ما كاد هذا الطالب أن يتم حديثه حتى تكلم كل الطلاب بنفس الكلام

و أصبحوا كأنهم حزب معارضة

فهذا يتكلم هناك و هذا يصرخ و هذا يحاول اضاعة الوقت و هكذا

سكت المعلم قليلاً ثم قال

حسناً لا درس اليوم ،، وسأستبدل الدرس بلعبة

فرح الطلبة ،، وتجهم الموجهان

رسم هذا المعلم على السبورة

زجاجة ذات عنق ضيق ،، ورسم بداخلها دجاجة ،، ثم قال

من يستطيع أن يخرج هذه الدجاجة من الزجاجة؟؟

بشرط أن لا يكسر الزجاجة و لا يقتل الدجاجة

فبدأت محاولات الطلبة التي بائت بالفشل جميعها

و كذلك الموجهان فقد انسجما مع اللغز

و حاولا حله و لكن بائت كل المحاولات بالفشل

فصرخ أحد الطلبة من آخر الفصل يائساً

يا أستاذ لا تخرج هذه الدجاجة الا بكسر الزجاجة او قتل الدجاجة

فقال المعلم : لا تستطيع خرق الشروط

فقال الطالب متهكماً

إذا يا أستاذ قل لمن وضعها بداخل تلك الزجاجة أن يخرجها كما أدخلها

ضحك الطلبة ،، ولكن لم تدم ضحكتهم طويلاً

فقد قطعها صوت المعلم وهو يقول

صحيح،، صحيح،، هذه هي الإجابة

من وضع الدجاجة في الزجاجة هو وحده من يستطيع إخراجها

كذلك انتم

و ضعتم مفهوماً في عقولكم أن اللغة العربية صعبة

فمهما شرحت لكم و حاولت تبسيطها فلن أفلح

إلا إذا أخرجتم هذا المفهوم بأنفسكم دون مساعدة

كما وضعتموه بأنفسكم دون مساعدة

يقول المعلم ،،انتهت الحصة

وقد أعجب بي الموجهان كثيراً

و تفاجأت بتقدم ملحوظ للطلبة في الحصص التي بعدها

بل و تقبلوها قبولاً سهلاً يسيراً

هذه هي قصة ذلك المعلم

لذلك لاشيء في هذه الدنيا صعب

إذاتوكلت على الله أولاً

و بنيت مفهوماً في عقلك أنه لاصعب إلا ما جعلته صعباً بإرادتك

و بإرادتك أيضاً أن تجعله سهلاً ،، فتنجزه دون أي عوائق أو مشاكل

لذلك

كلنا نستطيع أن نخرج الدجاجة من الزجاجة

بعد التوكل على الله أولاً وأخيراً
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
يقول وليم شيكسبير : ليس هنالك جميل و لا قبيح , و انما تفكير الانسان هو الذي يصور الجمال و القبح للانسان

فعلا ياشكسبير ..ليس هناك لا جميل و لا قبيح
و لا صعب و لا سهل
و لا قوي و لا ضعيف

كل ذلك قد يختلف من شخص لآخر بحسب المنظار الذي ينظر به لتلك المفردات

 

 

by me ... tonzer

 

وراء كل مثل قصة

 

على أهلها جنت “براقش” ؟

وهو من الأمثال في جلب الشؤم. و(براقش) اسم كلبة كانت عند قوم من العرب، نبحت على جيش مروا ولم يشعروا بقومها الذين اختبأوا من ذلك الجيش ، فلما سمعوا نُباحها علموا أن أهلها هناك فذهبوا إليهم واستباحوهم. فصارت مثلاً

 

اللي بيعرف بيعرف واللي مابيعرف بيقول كف عدس ؟

هادا ياسيدي في يوم من الأيام وعندما عاد ابو صطيف من عمله إلى البيت سمع صوت قرقعة في غرفة النوم

واذ بمرتو عبتخونو مع واحد شب ابن ال17 وحليوة أحلى من ابو صطيف ركض عليه ابو صطيف بدو يقتلو ما في مجال

واذ الولد بيحسن يفلت من ايد ابو صطيف ويهرب من البيت وهو هربان أخد شويت عدس من جنب الباب

المهم لحقوا ابو صطيف وضل عليه لحتى قتله واذ بالمارة يقولون لأبو صطيف أقتلت الزلمة مشان كف عدس

فقال لهم  اي خراس انت وياه ولاك لانو اللي بيعرف بيعرف واللي مابيعرف بيقول كف عدس .

 

اللي استحوا ماتوا ؟

هادا ياسيدي بزمناتو (بحمام النعيم) كانو النسوان عم يتحمموا واذ صار حريق بالحمام

وطبعاً الشبيحه بالزلط فنادى المنادي حررررررريق اطلعوا يا حريم فاللي استحوا يطلعوا بالزلط ماتو جوا الحمام

واللي طلعوا بالزلط عاشوا بسبات ونبات وخلفوا صبيان وبنات  فصار العالم يقولوا ” اللي استحوا ماتوا”

على هامان….. يا جردون ؟

كان فرعون متل مابتعرفو يدعي الربوبيه ويتظاهر قدام الناس انه هو اللي يخلق المخلوقات وكان اذا جاه بعض كبار رعيته يزورونه يحتجب عنهم بحجة انه يوم يخلق غنم ويوم يخلق ابل ويوم يخلق بقر وهكذا .. وكان هامان وزيره ويعرف بمداخله ومخارجه واسراره ويعرف كذبه وادعائه  

المهم اجا مره هامان بدو يدخل  على فرعون فمنعه الحاجب بحجة ان فرعون قاعد يخلق ابل راح هامان واجا  باليوم الثاني وقابل فرعون وعاتبه على منعه من الدخول امس فقال له فرعون كنت مشغول البارح بخلق الابل

فالتفت هامان وقال له اي على هامان…… يا جردون  امم عفواً يا فرعون 😀

تيتي تيتي متل ما رحتي متل ما جيتي  ؟

كان في وحده اسما تيتي راحت ورجعت قام  قالتلا امها “تيتي تيتي متل مارحتي متل   ماجيتي

😀

 

 

 

 

 

 

 Cheers EveryBody…….tOmEkK

ضاعت الطابة

يا شباب يا حويلتو

ضاعت طابة السلة طبعا السبب توميك هي بل عربي كامان

بدات القصة من لعبة الشذة حيث نسينا الطابة عند تونزير

وجاب تونزير الله يلبسو العافية الطابة لعندي علمكتب

وفي النهاية قررنا نرجع انا ومنير لعندي عل بيت وكان معنا اغرض وطابة السلة

مالكون بلطويلة

وقفنا لناخد تكسي انا بجهة وهوة بجهة

قام حط الغراض على زيئ  وقعد يتسنا التكسي

وقف منير تكسي  وطالع الغراض ونسي يطالع الطابة

وقت صرت بلبيت سالتو قام ضرب ايدو على جبينو

قام انا رجعت وقفت تكسي ودفعت 50 ليرة عل فاضي

وراحت احلى طابة عنا

يذكر انو هل طابة عمرا سنتين  وحقا 900 وهي من اجمل الطابات يلي مرت على تاريخ الشلة

العوض بسلامتكون لابقا تفتحو السيرة وتقولو في لعبة سلة


Untitled

قصة الأربع زوجات

كان لملك في قديم الزمان 4 زوجات…
كان يحب الرابعة حبا جنونيا ويعمل كل ما في وسعه لإرضائها….
أما الثالثة فكان يحبها أيضا ولكنه يشعر أنها قد تتركه من أجل شخص آخر…
الثانية كانت هي من يلجأ إليها عند الشدائد وكانت دائما تستمع إليه وتتواجد عند الضيق….
أما الزوجة الأولى فكان يهملها ولا يرعاها ولا يؤتيها حقها مع أنها كانت تحبه كثيرا
وكان لها دور كبير في الحفاظ على مملكته.
مرض الملك وشعر باقتراب أجله ففكر وقال
(أنا الآن لدي 4 زوجات ولا أريد أن أذهب إلى القبر وحديا
فسأل زوجته الرابعة:
(أحببتك أكثر من باقي زوجاتي ولبيت كل رغباتك وطلباتك فهل ترضين أن تأتي معي لتؤنسيني في قبري ؟
فقالت: (مستحيل)
وانصرفت فورا بدون إبداء أي تعاطف مع الملك.
فأحضر زوجته الثالثةوقال لها
(أحببتك طيلة حياتي فهل ترافقيني في قبري ؟ )
فقالت (بالطبع لا : الحياة جميلة وعند موتك سأذهب وأتزوج من غيرك)
فأحضر الثانية وقال لها
(كنت دائما ألجأ إليك عند الضيق وطالما ضحيت من أجلي وساعدتيني فهلا ترافقيني في قبري ؟
فقالت (سامحني لا أستطيع تلبية طلبك ولكن أكثر ما أستطيع فعله هو أن أوصلك إلى قبرك
( حزن الملك حزنا شديدا على جحود هؤلاء الزوجات ،
وإذا بصوت يأتي من بعيد ويقول ………..
.أنا أرافقك في قبرك…
أنا سأكون معك أينما تذهب..
فنظر الملك فإذا بزوجته الأولىوهي في حالة هزيلة ضعيفة مريضة
بسبب إهمال زوجها لها فندم الملك على سوء رعايته لها في حياته وقال
:كان ينبغي لي أن أعتني بك أكثر من الباقين ،
ولو عاد بي الزمان لكنت أنت أكثر من أهتم به من زوجاتي الأربع
في الحقيقة كلنا لدينا 4 زوجات

                                                                                                                                                                                    الرابعةالجسد :مهما اعتنينا بأجسادنا وأشبعنا شهواتنا فستتركنا الأجساد فورا عند الموت

 

 الثالثةالأموال
والممتلكات : عند موتنا ستتركنا وتذهب لأشخاص آخرين

 الثانيةالأهل والأصدقاء :
مهما بلغت تضحياتهم لنا في حياتنا فلا نتوقع منهم أكثر من إيصالنا للقبور عند موتنا

 الأولى العمل الصالح :
ننشغل عن تغذيته والاعتناء به على حساب شهواتنا وأموالنا وأصدقائنا مع أن اعمالنا هي الوحيدة
التي ستكون معنا في قبورنا ….
يا ترى إذا تمثلت روحك لك اليوم على هيئة إنسان …
كيف سيكون شكلها وهيئتها ؟؟؟…
هزيلة ضعيفة مهملة ؟..
أم قوية مدربة معتنى بها ؟